حياتك تصلح شخصيتك وتقضي على مخاوفك

»  حياتك تصلح شخصيتك وتقضي على مخاوفك
مدة القراءة: 3 دقائق

الحياة التي تريدها وتحلم بها بقليل من التفكير ستلاحظ أنها تساعدك على إكتساب الشخصية التي تريدها وتساعدك على إكتشاف نقاط قوتك وضعفك.

نحن جميعا نولد بإختلالات نفسية مختلفة متفاوتة في الحدة. لا يوجد إنسان بلا خلل في شخصيته أو نفسيته أو سلوكه ومع ثقافة متدنية وأهل غير متفهمين يتفاقم الوضع أكثر فنتحول الى مجموعة عقد تمشي على الأرض. كل هذا مفهم لكن الغير مفهوم هو استمرار البعض في استخدام اساليب التعامل المختلة والمحافظة على تلك الحياة البائسة دون تحريك ساكن وكأنه قضاء وقدر لا يمكن تغييره أو تحسينه قليلا.

الوضع يصبح اسوأ عندما يعتقد الإنسان أن هذا قدره في الحياة ولا يوجد ما يمكن القيام به لتطوير الشخصية والخروج من تلك الدوامة المنحدرة للأسفل بإستمرار. حينها يبني الإنسان مجموعة قناعات حول نفسه ويعيشها وكأنها الحقيقة الوحيدة في العالم التي يجب أن يخضع لها ويتعايش معها الى آخر عمره فيعيش حياة بائسة مليئة بالشكوى والتذمر وخلق الأعذار للإستمرار في المعاناة.

الإختلالات والتجارب المؤلمة والإخفاقات لها هدف واضح ومحدد وهو أن يطور الإنسان شخصية قادرة على التعامل مع نفس المواقف بنجاح وأن يكتشف نقاط ضعفه ويقوم بتقويتها وتحويل إخفاقه الى نجاح في الجانب الذي اخفق فيه وتحويل الخوف الى شجاعة فيعود الى الحياة الطبيعية. أما ثقافة العزلة والإبتعاد التي طورها البشر عبر التاريخ فما هي الا عكس ما يجب عليهم فعله.

كيف تبني حياتك بناء على مخاوفك؟

لتتمكن من إعادة بناء شخصيتك فعليك أن تبدأ من النهاية. ما هي الحياة التي تريدها؟ إنسى كل إعتراضاتك ومخاوفك ونقاط ضعفك. تخيل أنك إنسان قوي يملك كل شيئ ولا يحتاج للأهل ولا الأصدقاء ولا يوجد من يعترض عليه أو يحاسبه على أي شيئ. هو حر يستطيع فعل ما يشاء وقتما يشاء.

من تلك الحالة النفسية إبدأ برسم الحياة التي تريدها.

  1. نوع العلاقات: تخيل العلاقة التي تريدها سواء صداقة أو حب أو عمل. الآن فكر كيف ستكون شخصيتك وما المطلوب منك؟ مثلا في الحب، كيف ستتصرف كحبيب وماذا ستقول وماذا يتوقع منك الطرف الآخر؟ كذلك نفس الأمر في الصداقة وعلاقات العمل.
  2. المهنة والأعمال: ما هي الأعمال أو المهنة التي تريد الإنخراط فيها؟ مثلا لو إخترت أن تعمل في بيع وشراء السيارات المستعملة. كيف ستكون شخصيتك؟ ما الذي تحتاجه من خبرات ومصادر تمويل للبدء؟
  3. في الحياة العامة: مكانتك الإجتماعية. كيف ترى نفسك في المجتمع؟ مسموع الكلمة ولك وزن؟ ما الذي يجب عليك القيام به لكسب إحترام الناس؟ ما هي المهارات الإجتماعية التي يجب أن تكتسبها؟
  4. الروحانيات أو الإستمتاع بالحياة: كيف ترى نفسك روحانيا؟ هل تحب هذا أم تفضل أن تعيش حياة بسيطة قائمة على التسلية والإستمتاع؟ ماذا تحتاج لأن تصبح روحانيا أو متدينا أو شخصا يستمتع بالحياة وببساطتها؟
  5. الرياضة والأنشطة الحركية: ما هي الرياضة المفضلة لديك وما الذي تحتاجه لممارستها؟ ربما تحب التخييم أو تسلق الأشجار؟ مهما كان ما تختاره فستكون له شخصية معينة. ما هي الشخصية وكيف ستصل إليها؟
  6. الفكر والآداب والفنون: ما هو الفكر الذي يستهويك؟ هل تحب الفنون؟ ما نوع الشخصية التي تمارس تلك الأنشطة الذهنية؟
  7. الجمع بينها جميعا: بعد أن حددت كل جانب من جوانب حياتك الآن كيف ستعيشها معا؟ كيف ستوفق بين كل تلك الأمور وتصهرها في شخصية واحدة قادرة على العمل والتسلية والعبادات أو الروحانيات وإدارة العلاقات الخاصة والعلاقات الإجتماعية الأخرى؟

إجلس مع نفسك وفكر في نوعية الحياة التي تريدها ثم قرر بوضوح أن تصل لتلك الشخصية الفريدة. لتتمكن من ذلك ستضطر الى تحطيم مخاوفك وإعتراضاتك. هدفك هذا سيجعلك تغير قناعاتك ومعتقداتك وكذلك سيساعدك على إسقاط الإيغو. ستجد أن الإيغو والمخاوف هما أكبر عائق أمامك ويجب عليك التخلص منهما بالتدريج أو بقوة القرار.

الحياة لن تنتظرك كثيرا. لا تسوف أو تماطل لكن إبدأ بالحركة الآن وحرر نفسك من ذلك الخوف الذي يمنعك من الحياة. إفتح قلبك للحياة وإنطلق فيها بقوة. حطم كل المشاعر والمعتقدات التيي كانت تمنعك من الإستمتاع بالحياة. هكذا حياتك تصلح شخصيتك.

لمساعدتك على تجاوز تلك المرحلة وبدء حياة جديدة أقترح أن تستثمر في برنامج: رتب حياتك في ثلاثين يوم

إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة

ما رأيك في الموضوع؟

التعليق والحوار

@peepso_user_9436(Bader Alsileimani)
الحياة لن تنتظرك كثيرا
  • Weight loss product
  • مقالاتي المفضلة

    • لم يعثر على أي تفضيلات
  • تعلّم الإنجليزية بسرعة

    تعلّم الإنجليزية بسرعة

  • شبكة أبرك للسلام - جميع الحقوق محفوظة
    Developed by WiderSite

    حياتك تصلح شخصيتك وتقضي على مخاوفك

    مدة القراءة: 3 دقائق

    الحياة التي تريدها وتحلم بها بقليل من التفكير ستلاحظ أنها تساعدك على إكتساب الشخصية التي تريدها وتساعدك على إكتشاف نقاط قوتك وضعفك.

    نحن جميعا نولد بإختلالات نفسية مختلفة متفاوتة في الحدة. لا يوجد إنسان بلا خلل في شخصيته أو نفسيته أو سلوكه ومع ثقافة متدنية وأهل غير متفهمين يتفاقم الوضع أكثر فنتحول الى مجموعة عقد تمشي على الأرض. كل هذا مفهم لكن الغير مفهوم هو استمرار البعض في استخدام اساليب التعامل المختلة والمحافظة على تلك الحياة البائسة دون تحريك ساكن وكأنه قضاء وقدر لا يمكن تغييره أو تحسينه قليلا.

    الوضع يصبح اسوأ عندما يعتقد الإنسان أن هذا قدره في الحياة ولا يوجد ما يمكن القيام به لتطوير الشخصية والخروج من تلك الدوامة المنحدرة للأسفل بإستمرار. حينها يبني الإنسان مجموعة قناعات حول نفسه ويعيشها وكأنها الحقيقة الوحيدة في العالم التي يجب أن يخضع لها ويتعايش معها الى آخر عمره فيعيش حياة بائسة مليئة بالشكوى والتذمر وخلق الأعذار للإستمرار في المعاناة.

    الإختلالات والتجارب المؤلمة والإخفاقات لها هدف واضح ومحدد وهو أن يطور الإنسان شخصية قادرة على التعامل مع نفس المواقف بنجاح وأن يكتشف نقاط ضعفه ويقوم بتقويتها وتحويل إخفاقه الى نجاح في الجانب الذي اخفق فيه وتحويل الخوف الى شجاعة فيعود الى الحياة الطبيعية. أما ثقافة العزلة والإبتعاد التي طورها البشر عبر التاريخ فما هي الا عكس ما يجب عليهم فعله.

    كيف تبني حياتك بناء على مخاوفك؟

    لتتمكن من إعادة بناء شخصيتك فعليك أن تبدأ من النهاية. ما هي الحياة التي تريدها؟ إنسى كل إعتراضاتك ومخاوفك ونقاط ضعفك. تخيل أنك إنسان قوي يملك كل شيئ ولا يحتاج للأهل ولا الأصدقاء ولا يوجد من يعترض عليه أو يحاسبه على أي شيئ. هو حر يستطيع فعل ما يشاء وقتما يشاء.

    من تلك الحالة النفسية إبدأ برسم الحياة التي تريدها.

    1. نوع العلاقات: تخيل العلاقة التي تريدها سواء صداقة أو حب أو عمل. الآن فكر كيف ستكون شخصيتك وما المطلوب منك؟ مثلا في الحب، كيف ستتصرف كحبيب وماذا ستقول وماذا يتوقع منك الطرف الآخر؟ كذلك نفس الأمر في الصداقة وعلاقات العمل.
    2. المهنة والأعمال: ما هي الأعمال أو المهنة التي تريد الإنخراط فيها؟ مثلا لو إخترت أن تعمل في بيع وشراء السيارات المستعملة. كيف ستكون شخصيتك؟ ما الذي تحتاجه من خبرات ومصادر تمويل للبدء؟
    3. في الحياة العامة: مكانتك الإجتماعية. كيف ترى نفسك في المجتمع؟ مسموع الكلمة ولك وزن؟ ما الذي يجب عليك القيام به لكسب إحترام الناس؟ ما هي المهارات الإجتماعية التي يجب أن تكتسبها؟
    4. الروحانيات أو الإستمتاع بالحياة: كيف ترى نفسك روحانيا؟ هل تحب هذا أم تفضل أن تعيش حياة بسيطة قائمة على التسلية والإستمتاع؟ ماذا تحتاج لأن تصبح روحانيا أو متدينا أو شخصا يستمتع بالحياة وببساطتها؟
    5. الرياضة والأنشطة الحركية: ما هي الرياضة المفضلة لديك وما الذي تحتاجه لممارستها؟ ربما تحب التخييم أو تسلق الأشجار؟ مهما كان ما تختاره فستكون له شخصية معينة. ما هي الشخصية وكيف ستصل إليها؟
    6. الفكر والآداب والفنون: ما هو الفكر الذي يستهويك؟ هل تحب الفنون؟ ما نوع الشخصية التي تمارس تلك الأنشطة الذهنية؟
    7. الجمع بينها جميعا: بعد أن حددت كل جانب من جوانب حياتك الآن كيف ستعيشها معا؟ كيف ستوفق بين كل تلك الأمور وتصهرها في شخصية واحدة قادرة على العمل والتسلية والعبادات أو الروحانيات وإدارة العلاقات الخاصة والعلاقات الإجتماعية الأخرى؟

    إجلس مع نفسك وفكر في نوعية الحياة التي تريدها ثم قرر بوضوح أن تصل لتلك الشخصية الفريدة. لتتمكن من ذلك ستضطر الى تحطيم مخاوفك وإعتراضاتك. هدفك هذا سيجعلك تغير قناعاتك ومعتقداتك وكذلك سيساعدك على إسقاط الإيغو. ستجد أن الإيغو والمخاوف هما أكبر عائق أمامك ويجب عليك التخلص منهما بالتدريج أو بقوة القرار.

    الحياة لن تنتظرك كثيرا. لا تسوف أو تماطل لكن إبدأ بالحركة الآن وحرر نفسك من ذلك الخوف الذي يمنعك من الحياة. إفتح قلبك للحياة وإنطلق فيها بقوة. حطم كل المشاعر والمعتقدات التيي كانت تمنعك من الإستمتاع بالحياة. هكذا حياتك تصلح شخصيتك.

    لمساعدتك على تجاوز تلك المرحلة وبدء حياة جديدة أقترح أن تستثمر في برنامج: رتب حياتك في ثلاثين يوم

    إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة
    رأيك مهم، شارك بفكرة تثري تجربة الآخرين