ـالم المرأة

مدة القراءة: < 1 دقيقة
حفظ(0)

No account yet? Register

عندما تتألم المرأة تصبح غبية بالفطرة أي تخرج عن طبيعتها الرقيقة و اللطيفة، الغباء لا أقصد به إهانة المرأة أو التقليل من شانها و إنما أعني به أنها لا تعرف كيف تصل إلى ماتريده بأحسن النتائج وأفضلها من طبيعة المرأة أنها تتمتع بالصبر، ولا تحب أن تهين الرجل بسهولة، ولكن من أكثر ما يجعلها عدوانية وخطيرة جرحها عاطفياً، بحيث من الصعب جداً أن تنسى مشاعر الألم والغضب التي تحرك ذلك الجرح العاطفي؛ هنا أول شئ تفكر فيه هو الانتقام. لأن العاطفة هي أغلى شيء عندها، وهي التي تحدد سلوكها وحبها ورومنسيتها مع الرجل.
احذر المرأة عندما تتألم لأنها لن تدرك عواقب أفعالها لذا أقول عنها تصرفات غبية غير نافعة وضارة لها بالدرجة الاولى الألم يهدم المرأة، يهدم تفكيرها يؤثر على نفسيتها وعلى قدرتها في تقدير موازبن الأمور وبالتالي اتخاذ القرار المناسب و الأصلح قوة ألمها الداخلي يخرج على شكل تصرفات غبية و إنعكاسات لا تبرر، بل تعكس حجم المعاناة التي تحس بها.يعني ما تقدر حجم الضرر الي تفعله المهم ترتاح وتشعل النار حتى ولو كانت اول من يحترق بهذه النار هذه طبيعة المراة لما تتألم ما أعرف ان كان له علاقة بالفيزيولوجبا الانثوية أي الهرمونات الأنثوية أما مجرد واقع مجتمعي وفقط . في إعتقادي أن من يحتاج إلى قانون الغفران والتسامح هي المراة حتى لا تدمر نفسها و تستطيع أن تتقدم إلى الامام في حياتها ان لم نعلمها التقبل والقبول والتسامح تدفع هي الثمن فقط.

إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة
نبذة عن الكاتب: Hafida Hodbi موثق متفاعل سفير
سفيرة المحبة والسلام أحب أن أتعلم و أعلم

ما رأيك في الموضوع؟

التعليق والحوار

لا تعليقات حتى الآن

رتب حياتك في ثلاثين يوم

برنامج متكامل يستمر لمدة شهر تعيد من خلاله ترتيب حياتك في كل جوانبها. البرنامج يعتمد أساليب مختلفة لمساعدتك بأقل عناء. فقط تابع التسجيلات والتمارين وهي ستقودك خطوة بخطة نحو العودة للحياة الطبيعية المتوازنة

أنقر هنا لتعرف المزيد