لذة الوصول

في الحياة الدنيا هناك لذة اسمها “لذة الوصول”

الله عز و جل عندما خلق الإنسان في الدنيا خلقه ضعيفا و فارغا و محتاجا

من أهداف وجود الإنسان هو أن يتجاوز ذلك بإذن الله و مشيئته و يصل إلى القوة و الإمتلاء و الغنى

الوصول إلى ذلك بعد جهد و عمل و ثبات يجعلك تتذوق لذة الوصول و هذه لذة هي عبارة عن أحاسيس فرح عميقة جدا تعيشها بسبب الفضل و الرحمة التي منَّ بهما الله عليك

✔ يقول الله : “قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَٰلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ”

كثير من الناس يصيبهم اليأس قبل أن يحققوا لذة الوصول فينغمسوا في الضعف و الفراغ و الإحتياج و ينسوا أنفسهم في وسط تلك الظلمات طيلة حياتهم الدنيا

إن كنت الآن تشعر باليأس اتجاه فضل الله و رحمته فلا تيأس و آمن

آمن أن هناك القوة بعد الضعف

آمن أن هناك الإمتلاء بعد الفراغ

آمن أن هناك الغنى بعد الإحتياج

آمن أن فضل الله و رحمته سيتنزلان عليك و سيغيران ما بك من ضعف و فراغ و إحتياج حتى تقر عينك و يرضى قلبك و يطمئن

آمن بأنك مميز و أن الله خلقك لكي تعيش تميزك دون أن تكون مشوش اتجاه مستقبلك و أمنك و سعادتك و رزقك

آمن بأن الله قال أن نصره قريب من المؤمنين و أنه لا يخلف الميعاد

آمن و انغمس في هذا الإيمان حتى تصبح القوة و الغنى و الإمتلاء هم النهاية الوحيدة التي تنتظرك في الدنيا و في الآخرة

أنا مؤمن بأنك بإيمانك الخالص بربك و بعملك الصالح و المستمر اتجاه نفسك و حياتك ستصل للذة الوصول و سيختفي من حياتك كل الأمور التي كانت تعيق تقدمك نحو القوة و الإمتلاء و الغنى

هل أنت مؤمن كما أؤمن أنا بذلك؟



أحصل على ١٠٠ نقطة عن كل صديق يسجل بإستخدام الرابط التالي
https://abbrak.com/?mref=


إقرأ مقالات ذات علاقة

نبذة عن الكاتب: أسامة حنف مستثمر متفاعل سفير

هدف الحياة هو الخروج من الظلمات إلى النور و لا يمكن إدراك النور إلا عن طريق المنفعة دائمة و المستمرة، منفعة القلب و منفعة الأرض و منفعة الخلق، فما ينفعنا سيمكث في الأرض. أدعو الله أن يجعلنا سببا في زيادة النفع و النور في حياة البشر

الرابط المصغر لهذا المقال: https://abbrak.com/zbczdo

7 thoughts on “لذة الوصول”

  1. منال علي avatar يقول منال علي:

    أنا أيضاً أؤمن جدا أسامة شكرا لك

  2. Ruya Barakat avatar يقول ruya:

    خلق الإنسان #فارغ ..
    لفتت انتباهي هذه العبارة امس واليوم كذلك ..
    اقرب فهم وجدته داخلي ..
    مدار الالكترونات غير المستقر !!
    بارتباطنا بالمصدر الإلهي نمتليء..
    ما رأيك صديقي .. هل اقتربت من المعنى الذي تقصده ؟؟

    بالنسبة لفلسفة الامتلاء…
    ارى ان كل شعور لم يكتمل .. لم يظهر .. لم يتجلى ، سيبقى يحوم فوقنا كالغيوم حتى يتحقق ، هذا ما أؤمن به بشكل مطلق ..

    سَلِم قلمك 🌷

    1. أسامة حنف avatar يقول أسامة حنف:

      الفراغ إما يمتلئ بالفكر الصح اتجاه الله و الحياة و الإحساس الصح اتجاه الله و الحياة أو يمتلأ بالفكر الخاطئ اتجاه الله و الحياة

      كلما أملأنا الفراغات الموجودة في طبيعتنا الإنسانية بشكل صح زاد الإمتلاء و اختفى الإحساس بالنقص

      كلما أملأنا الفراغات بشكل خاطئ زاد الفراغ و شعرنا بنقص أعمق و مؤلم جدا

      مشاعرنا تنبهنا عن حدوث النقص أو الإمتلاء

      و الإنسان دوره أن ينتبه لمشاعره و يعالجها قبل فوات الأوان

      بخصوص كلامك كان كله صح ما شاء الله عليك و زادك من علمه و قربه

  3. فعلا الانسان خلق ضعيفا كي يستشعر دائما قوة الله ويقوى به وخاق محتاجا كي يبقى قريبا من ربه شكرا اسامة

  4. ومن يشعر بقوة الله لايتجبر …ومن يفهم حاجته لله لايتكبر .

  5. Asma Attia avatar يقول Asma:

    كلام مهم جدا اسامة ، ممتنة لك

  6.  avatar يقول soumia sousou:

    رؤية الله في كل شيئ واللجوء اليه في كل الاحوال يملانا بالنور الالهي ويبعدنا عن التشتت والضياع

اترك تعليقاً