لو كان الشرع من عند الله

مدة القراءة: 2 دقائق
حفظ(0)

No account yet? Register

لو أن الشرع الذي يتداوله الناس هذة الأيام من عند الله لكان وضعهم أفضل بكثير. على ما يحدث الآن وبالنظر إلى وضع الحالة الإنسانية خصوصا للمرأة والطفل فيستبعد أن يكون كل هذا الألم هو من عند الله. درجة إحتقار المرأة في العالم الإسلامي تكاد تكون أسطورية. فالرجال في عقولهم يعتقدون أنهم يملكون النساء وحتى في الدول التي بعثرت القوانين فيها كرامة الرجل ومسحت به الأرض وجعلته يتظاهر بإحترام المرأة فإن نظرته الدفينة ببعض التشجيع تظهر على حقيقتها. الشرع الزاهي الألوان في القليل النادر من الكتب والروايات والذي يظهر فيه إحترام الإنسان، لا نكاد نراه على أرض الواقع. هي مجرد أقوال يكذبها بكل جرأة الواقع اليومي للناس.

وضع المرأة سيء جدا، وضع الأبناء سيء جدا وحتى وضع الرجال لا يقل سوءً كلٌ حسب مكانته على سلم الإستعباد الإجتماعي. لو تحدثنا إلى أي رجل دين وبالإستشهاد بالنصوص الشرعية فإننا سنرى أن المرأة وأبنائها ملك لأحد الرجال، إما أبوها أو زوجها، ودليلنا على ذلك المحاكم الشرعية التي تعج بملايين القضايا بطول الوطن العربي وعرضه. لماذا لم يحقق الشرع السعادة للناس مادام من عند الله؟ هذا السؤال يجب أن تتم الإجابة عليه إجابة كاملة. لا يكفي أن نقول أنه إبتلاء. لماذا سيبتلي الله الأطفال الصغار وهم لا ذنب لهم إلا أنهم ولدوا في بيئة تمسح شخصياتهم؟ ولدوا في بيئة تعدهم العذاب في جهنم إن هم طالبوا بحقوقهم من والديهم. هذا كمن يقول إرفع رأسك وأنت ذليل. كيف يحدث ذلك؟ مستحيل.

المرأة عندما تكتشف سرها الأكبر

الأنوثة هي السر الأكبر الذي لو عرفته المرأة على حقيقته وإستخدمته بشكل صحيح لن يوجد شيئ يقف عائق في طريقها. رغم ذلك فما تعرفه المرأة عن الأنوثة مشوش وغير مكتمل. إكتشفي سرك وسلاحك الذي طمسوه بأفكارهم وأوهامهم

أنقري هنا لتعرفي المزيد

المسلم بزعم الشرعيين عزيز فكيف له أن يوفق بين العزة وحياة الذل التي يتجرعها في بيت أسرته خصوصا إن كان ذلك المسلم إمرأة أو طفل؟ لو كان الشرع الذي يتحدث به الناس من عند الله لضمن لهم حقوقهم ولعاشوا في عزة وكرامة منذ ولادتهم وحتى مماتهم. الأعذار الواهية بكل تأكيد متوفرة لتفند هذا القول. منها على سبيل المثال أن الناس إبتعدت عن الشرع ومقاصد الدين. أنت متأكد؟ كل هؤلاء الناس لا يعرفون الله؟ كلهم كاذبون؟

الشرع هو صناعة بشرية ١٠٠٪ وهو ليس إلا إنعكاس لإعتقادات فئة من الناس بما يقصده الله من الدين. هم يدعون أن الله جعل لنا دينًا إن نحن إتبعناه إستعبد بعضنا بعضا وصارت المرأة أحد ممتلكات الرجل وأصبح أولادها أسيادها وصار أبوهم مهما كان سفيها سيدهم جميعا.

إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة
نبذة عن الكاتب: عارف الدوسري المدير
مؤسس شبكة أبرك للسلام وكاتب ومفكر عربي مهتم بعلوم تطوير الذات وتنمية المجتمع

ما رأيك في الموضوع؟

التعليق والحوار

لا تعليقات حتى الآن