...

معضلة الفكر الإسلامي

»  معضلة الفكر الإسلامي
مدة القراءة: 2 دقائق

يعاني الفكر الإسلامي من شرخ توسع على مدى قرون من التلوث بعالم المادة. وكأي إمبراطورية أخرى سبقت أو تلت الإمبراطورية الإسلامية كانت المادة مسيطرة وبقوة. فتوحات، نفوذ، سيطرة، أموال، عبيد، سبايا، قصور، وتضخم كبير للإيغو البشري.

هذا التضخم في الإيغو واجهه على الجانب الآخر روحانيات الدين التي تأنف عن المادة وتتسامى فوقها. هذا الصراع بين عالم المادة وعالم الروح هبت عليه رياح النفس العربية المليئة بالغلظة والصلافة فأنتجت مسخا هجينا يحتقر كل ما يريد منك تجنبه. وبما أن العرب ملكوا فصاحة اللسان ودقة التعابير وسلاسة المبالغة في الوصف فقد أبدعوا في ذم عالم المادة وبالغوا في ذمه من أجل مصلحة عالم الروح حتى تحولت الثقافة الإسلامية إلى ثقافة لا تعرف الصواب إلا بتضخيم وإستقذار ما يعتقد أنه خطأ.

هذا التوجه الغير مقصود أدى في النهاية إلى ظهور فكر مشوه قائم على إنكار وإحتقار وإستحقار المادة والرغبة وحاجات الجسد لتعزيز القيم الروحية والسمو الأخلاقي مما صنع حالة ملائكية كاذبة أدت إلى شعور الفرد المسلم وكأنه ملاك طاهر يمشي في مستنقع مياه آسنة. فهو لا يرى إلا القذارة في كل مكان فخاف المسلم على نفسه خوفا شديدا جعله ينفصل عن الواقع بالمرة.

وعليه ظهرت نظريات فكرية لا معقولة بالمرة ذروتها فكرة درء المفاسد. فمن منظور الفكر الإسلامي محاربة المفاسد أعلى قيمة من الترويج للصالح ولا يكاد يحدث الترويج للصالح بلا التشدد في ذم الفاسد حتى بات الناس لا يشاهدون إلا الفاسد ونسوا الصالح. لقد نسي المسلمون الخير المزروع في النفس البشرية وإكتفوا بذم القبيح فيها ولسان حالهم يقول ونفس وما سواها فألهمها فجورها وكفى.

الفكر الإسلامي في شكله الحالي يمكننا تشبيهه بالمزارع الذي يقتلع الأشجار التي لا يريدها ولكنه لا يعتني بتلك الشجيرات الصغيرة التي يريدها. من منظور الوعي يسمى التركيز على ما لا تريد وهذا ما حدث بالفعل، إذ صار الناس الآن يعيشون عالمين مختلفين، عالم ظاهر باهت المعالم وعالم سفلي مليىء بالقذارة.

أنكر المسلمون أن للضوء ظلا فعاشوا في الظلام.

إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة

ما رأيك في الموضوع؟

التعليق والحوار

@peepso_user_4908(أسامة حنف)
البشر نوعيين :

-النوع الأول : الذي سيطرت عليه المادة فضرب الروحانيات بعرض الحائط ... هذا نوع مفسد للأرض و العقول.

- النوع الثاني : الذي غلبته المادة فقال أنا روحاني لا يهمني المال و الزواج و العمل و السفر ... إلخ ... هذا نوع أيضا مفسد للأرض و العقول.

أما الإنسان السوي فهو الذي آمن بصدق و عمل صالحا بصدق ... هذا الإنسان نجده في كل المجالات متفوق على قرنائه البشر ... إن تحدث في الروح لم يفهمه النوع الأول و الثاني ... و إن تحدث عن العمل لم يفهمه النوع الأول و الثاني ... لأن خاصية الصدق مفقودة عند النوعيين معا، و الكاذب مستحيل أن ينسجم و يتفاهم مع الصادق.
@peepso_user_3931(Arezki Benchater)
اليوم الجانب الروحي متذبذب و اتجاه نحو تقديس المادة ، القليل من عرف أن التوازن هو الحل
@peepso_user_3612(Lean Leen)
المتأسلمين الذين يدعون للروحانيات و يقللون من شأن المادة، هم الأشد تعلقا بها
@peepso_user_65(Bader Rania)
هو ما دمرنا الا القواعد الفقهية المناقضة لسنن الحياة و لقوانين القرآن...مثل درء المفاسد اولى من جلب المنافع ...
  • دورات مجانية

  • Weight loss product
  • مقالاتي المفضلة

    • لم يعثر على أي تفضيلات
  • تعلّم الإنجليزية بسرعة

    تعلّم الإنجليزية بسرعة

  • شبكة أبرك للسلام - جميع الحقوق محفوظة
    Developed by WiderSite

    معضلة الفكر الإسلامي

    مدة القراءة: 2 دقائق

    يعاني الفكر الإسلامي من شرخ توسع على مدى قرون من التلوث بعالم المادة. وكأي إمبراطورية أخرى سبقت أو تلت الإمبراطورية الإسلامية كانت المادة مسيطرة وبقوة. فتوحات، نفوذ، سيطرة، أموال، عبيد، سبايا، قصور، وتضخم كبير للإيغو البشري.

    هذا التضخم في الإيغو واجهه على الجانب الآخر روحانيات الدين التي تأنف عن المادة وتتسامى فوقها. هذا الصراع بين عالم المادة وعالم الروح هبت عليه رياح النفس العربية المليئة بالغلظة والصلافة فأنتجت مسخا هجينا يحتقر كل ما يريد منك تجنبه. وبما أن العرب ملكوا فصاحة اللسان ودقة التعابير وسلاسة المبالغة في الوصف فقد أبدعوا في ذم عالم المادة وبالغوا في ذمه من أجل مصلحة عالم الروح حتى تحولت الثقافة الإسلامية إلى ثقافة لا تعرف الصواب إلا بتضخيم وإستقذار ما يعتقد أنه خطأ.

    هذا التوجه الغير مقصود أدى في النهاية إلى ظهور فكر مشوه قائم على إنكار وإحتقار وإستحقار المادة والرغبة وحاجات الجسد لتعزيز القيم الروحية والسمو الأخلاقي مما صنع حالة ملائكية كاذبة أدت إلى شعور الفرد المسلم وكأنه ملاك طاهر يمشي في مستنقع مياه آسنة. فهو لا يرى إلا القذارة في كل مكان فخاف المسلم على نفسه خوفا شديدا جعله ينفصل عن الواقع بالمرة.

    وعليه ظهرت نظريات فكرية لا معقولة بالمرة ذروتها فكرة درء المفاسد. فمن منظور الفكر الإسلامي محاربة المفاسد أعلى قيمة من الترويج للصالح ولا يكاد يحدث الترويج للصالح بلا التشدد في ذم الفاسد حتى بات الناس لا يشاهدون إلا الفاسد ونسوا الصالح. لقد نسي المسلمون الخير المزروع في النفس البشرية وإكتفوا بذم القبيح فيها ولسان حالهم يقول ونفس وما سواها فألهمها فجورها وكفى.

    الفكر الإسلامي في شكله الحالي يمكننا تشبيهه بالمزارع الذي يقتلع الأشجار التي لا يريدها ولكنه لا يعتني بتلك الشجيرات الصغيرة التي يريدها. من منظور الوعي يسمى التركيز على ما لا تريد وهذا ما حدث بالفعل، إذ صار الناس الآن يعيشون عالمين مختلفين، عالم ظاهر باهت المعالم وعالم سفلي مليىء بالقذارة.

    أنكر المسلمون أن للضوء ظلا فعاشوا في الظلام.

    إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة
    رأيك مهم، شارك بفكرة تثري تجربة الآخرين