يؤمنون ببعض الكتاب و يكفرون ببعض

»  يؤمنون ببعض الكتاب و يكفرون ببعض
مدة القراءة: 2 دقائق

عندما تتعامل مع القرآن لا تتعامل معه بمبدأ : "يؤمنون ببعض الكتاب و يكفرون ببعض"

من يعيش بهذا المبدأ يتحقق عليه القانون و الآية و النتيجة التي تقول : "فما جزاء من يفعل ذلك إلا خزي في الحياة الدنيا و يوم القيامة يردون إلى أشد العذاب و ما الله بغافل عما تعملون"

إن شاء الله ستكتشف معي في هذه الكلمات الآتية تأثير الإيمان ببعض الكتاب و الكفر ببعض، و هل فعلا الناس يفعلون هذا الأمر بأنفسهم؟

سنأخذ آيتين و سنحللهم على مستوى عقيدة الناس و رؤيتهم للأمور من حولهم و رؤيتهم لأحداث المستقبل.

✔ يقول الله : "اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ ثُمَّ رَزَقَكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ۖ هَلْ مِنْ شُرَكَائِكُمْ مَنْ يَفْعَلُ مِنْ ذَٰلِكُمْ مِنْ شَيْءٍ ۚ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ"

✔ يقول الله : "وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ جَعَلَكُمْ أَزْوَاجًا"

سنأخذ الآيات على هذا الشكل : "خلقكم" "رزقكم" "جعلكم أزواجا" "يميتكم" "يحييكم"

أغلب البشر يؤمنون بأن الله "خلقهم و سيميتهم و سيحييهم في يوم القيامة".

و لكن غلبية البشر تشك في قدرة الله على : "رزقهم" و "تزويجهم"

و هذا الفعل هو تماما ما قال عنه الله "أتؤمنون ببعض الكتاب و تكفرون ببعض" ... و هذا الفعل هو السبب وراء عذابك الفكري و الشعوري و الحركي.

عندما سيتساوى عندك قدرة الله على خلقك و إماتك و إحيائك مع قدرته على رزقك و تزويجك عندها ستكون مِن مَن آمن بكل الكتاب و مِن مَن قالوا : "وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ"

فراجع إيمانك بالكتاب حتى تصبح من أولي الألباب و تتذكر كل ما نسيته بخصوص نفسك و بخصوص خالقك.

لأن الإيمان بكل الكتاب هو جزء أساسي من نمو الإنسان الطبيعي الذي يجعل حياتك صالحة و غير قابلة للإفساد و الفساد.

تريد أن يرزقك الله فآمن بقول الله : "ثم رزقكم"

تريد أن يزوجك الله زواجا طيبا صالحا، فآمن بقول الله : "ثم جعلكم أزواجا"

ثم رزقكم و جعلكم أزواجا جائت في صيغة الماضي، فالأمر حصل و نزل، كل ما عليك فعله هو أن تؤمن بذلك في حاضرك.

الطريق سهل و هو بين يدي قلبك : "ما تؤمن به ستحصده في المستقبل، و هذا قانون ثابت لا يمكن تغييره"

إن آمنت بالله و بآياته فقد نجوت، إن آمنت ببعض و كفرت ببعض فقد هلكت و تعذبت.

في المقال أعطيتك أهم معلومة يمكن أن تبني عليها حياتك اليومية :

"دع الله يتحدث عن نفسه و قوانينه و سترى من الله ما لا يراه أغلب البشر و الحمد لله رب العالمين"

  • Weight loss product
  • مقالاتي المفضلة

    • لم يعثر على أي تفضيلات
  • تعلّم الإنجليزية بسرعة

    تعلّم الإنجليزية بسرعة

  • شبكة أبرك للسلام - جميع الحقوق محفوظة
    Developed by WiderSite

    يؤمنون ببعض الكتاب و يكفرون ببعض

    مدة القراءة: 2 دقائق

    عندما تتعامل مع القرآن لا تتعامل معه بمبدأ : "يؤمنون ببعض الكتاب و يكفرون ببعض"

    من يعيش بهذا المبدأ يتحقق عليه القانون و الآية و النتيجة التي تقول : "فما جزاء من يفعل ذلك إلا خزي في الحياة الدنيا و يوم القيامة يردون إلى أشد العذاب و ما الله بغافل عما تعملون"

    Weight loss product

    إن شاء الله ستكتشف معي في هذه الكلمات الآتية تأثير الإيمان ببعض الكتاب و الكفر ببعض، و هل فعلا الناس يفعلون هذا الأمر بأنفسهم؟

    سنأخذ آيتين و سنحللهم على مستوى عقيدة الناس و رؤيتهم للأمور من حولهم و رؤيتهم لأحداث المستقبل.

    ✔ يقول الله : "اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ ثُمَّ رَزَقَكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ۖ هَلْ مِنْ شُرَكَائِكُمْ مَنْ يَفْعَلُ مِنْ ذَٰلِكُمْ مِنْ شَيْءٍ ۚ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ"

    ✔ يقول الله : "وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ جَعَلَكُمْ أَزْوَاجًا"

    سنأخذ الآيات على هذا الشكل : "خلقكم" "رزقكم" "جعلكم أزواجا" "يميتكم" "يحييكم"

    أغلب البشر يؤمنون بأن الله "خلقهم و سيميتهم و سيحييهم في يوم القيامة".

    و لكن غلبية البشر تشك في قدرة الله على : "رزقهم" و "تزويجهم"

    و هذا الفعل هو تماما ما قال عنه الله "أتؤمنون ببعض الكتاب و تكفرون ببعض" ... و هذا الفعل هو السبب وراء عذابك الفكري و الشعوري و الحركي.

    عندما سيتساوى عندك قدرة الله على خلقك و إماتك و إحيائك مع قدرته على رزقك و تزويجك عندها ستكون مِن مَن آمن بكل الكتاب و مِن مَن قالوا : "وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ"

    فراجع إيمانك بالكتاب حتى تصبح من أولي الألباب و تتذكر كل ما نسيته بخصوص نفسك و بخصوص خالقك.

    لأن الإيمان بكل الكتاب هو جزء أساسي من نمو الإنسان الطبيعي الذي يجعل حياتك صالحة و غير قابلة للإفساد و الفساد.

    تريد أن يرزقك الله فآمن بقول الله : "ثم رزقكم"

    تريد أن يزوجك الله زواجا طيبا صالحا، فآمن بقول الله : "ثم جعلكم أزواجا"

    ثم رزقكم و جعلكم أزواجا جائت في صيغة الماضي، فالأمر حصل و نزل، كل ما عليك فعله هو أن تؤمن بذلك في حاضرك.

    الطريق سهل و هو بين يدي قلبك : "ما تؤمن به ستحصده في المستقبل، و هذا قانون ثابت لا يمكن تغييره"

    إن آمنت بالله و بآياته فقد نجوت، إن آمنت ببعض و كفرت ببعض فقد هلكت و تعذبت.

    في المقال أعطيتك أهم معلومة يمكن أن تبني عليها حياتك اليومية :

    "دع الله يتحدث عن نفسه و قوانينه و سترى من الله ما لا يراه أغلب البشر و الحمد لله رب العالمين"

    رأيك مهم، شارك بفكرة تثري تجربة الآخرين