يركض الناس نحوه كركض الوحوش في البرية .. براق لامع ..يزيغ البصر ويغيب الوعي .. إنه المال .. تلك القيمة التي تعتبر في العالم المادي رمزا للأمان والاستقرار في حياة الفرد . في نفس الوقت لم يفلح الكثيرين في توفير هذا الامان من خلال سد الاحتياجات الاساسية لهم والوفرة منه . في ظل التقدم التكنولوجي والعمار المذهل الذي خيم على الأرض في الكثير من بقاعها ازداد لمعان هذه القيمة وتناثر وهج المال كالرذاذ في العيون ليعميها ويغيب عقول الناس متتبعين هذا الوهج وذلك البريق الذي أنتجه العالم من الصناعات الفاخرة و من وسائل الاستمتاع والرفاهية التي لا حصر لها .الأمر الذي أوجع الكثير و زاد . . . إقرأ المزيد

من المفروض أن … يمر الإنسان الخائف بحالة من الإنكار وعدم تصديق ما يحدث فعلا. وكأنه يريد أن يغير الواقع المؤلم الذي يعيشه بقوة التمني، لكن عبثا لا يستطيع. يبدأ في التساؤل، ولكن من المفروض أن أهلي يحبونني، من المفروض أن تهمهم مصلحتي، من المفروض أن أبي ينفق علي، من المفروض أن يعطوني فرصة للتعلم، من المفروض أن العائلة تكون مترابطة ومتآزرة، من المفروض أن الوالد لا يستخدم الفاظ بذيئة، من المفروض أن أختي الكبرى تقف إلى جانبي، من المفروض أن أمي تعرف كيف تدافع عن نفسها، من المفروض أننا عائلة واحدة، وهكذا تمضي الأيام في أن المفروض وذلك المفروض لا يجد صدى في قلوب . . . إقرأ المزيد

قال الله تعالى : ( فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا . يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا . وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا ) نوح/10 – 12 . ما هو الاستغفار : هو إقرار العبد بربوبية الله على العبد واعتراف الشخص بذنبه امام الله و طلب محو سيئة هذا الذنب . إذن نطلب محو عقاب او سيئة هذا الذنب .. أليس قبل طلب محوه علينا ان نمحوه قبل طلبنا من الله بمحوه ومغفرته في ما نستطيع أصلاحه .. ينهمك الناس بعدادات الاستغفار و دون وعي بما يفعلون لتنظيف الذنوب .. فماذا يعني هذا التعداد ..لا أعلم ماذا يعتقدون عن الخالق ..بنفس الوقت . . . إقرأ المزيد

لطالما كانت الرغبة في تحسين الوضع ، من الطبيعة الانسانية …و هي صفة مفيدة و بنّاءة في أغلب الأحيان ، و اضافة الى ذلك المحاولة المستمرة في الظهور بأبهى صورة ..بمعنى أصح أن تكون ..”انسان ايجابي ” ، لكنك خلال رحلة حياتك ، لازلت تواجه الكثير من المواقف السلبية التي تشدك احيانا الى الوراء ،فتجد أغلب المعلمين و المدربين يدعوننا الى تبني هذه الايجابية : كن ايجابيا …be positif …ركز على الايجابية , و استخدم القانون السحري و الشهير : “قانون الجذب” ، تجاهل كل ماهو سلبي و ارفع دائما من طاقتك ، العب رياضة و تنزه قليلا أو سافر ، اسمع موسيقى أو ارقص . . . إقرأ المزيد

هذة سلسلة يومية من المقالات التي ستقويك وتمنحك فهما أعمق لتركيبة الحياة ومكانة الخوف فيها وكيفية التخلص من كل المخاوف. كل يوم فكرة تقويك وتمنحك القدرة على التعامل مع الخوف الذي يؤثر سلبا على النتائج التي تحصل عليها من الحياة ويهدد سعادتك في الحاضر والمستقبل. سأسردها لك فكرة فكرة وعليك أن تقرأ وتتمعن وتتأكد أن ما أقوله هو نتيجة خبرة واسعة في النفس العربية الملوثة بالكثير من المعتقدات والأمراض النفسية المتفاوتة الحدة. تابع المقالات على شبكة أبرك للسلام وشارك بأسئلتك وتعليقاتك. دائما طبق ما تتعلمه وإلا لن تستفيد كثيرا من القراءة. دائما مع المقربين يجب أن تعلم أن مصدر الخوف الأول هو العائلة ثم الحي . . . إقرأ المزيد

يقول الله عز و جل (و السماء بنياها بأيد و إنا لموسعون )،و يقول د.صلاح الراشد (رسالة الكون التوسع و التطور ) و يلخص تعريف التنمية البشرية في توسيع خيارات البشر ، و لكن ما نراه في أرض الواقع مغاير تماما لهذا التعريف حتى من بعض(بعض )من ينتمون لهذه العلوم، تتجلى هذه النظرة المحدودة في كل جوانب الحياة و لكن أبرز ظهور لها يتجلى محدودية فهمنا للجانب المالي و الجانب العاطفي (أقصد الزواج هنا ). ففي الجانب المالي نجد الوالدين يحصرون و يحددون مستقبلهم المالي غالبا بوظائف روتينية بل و يلزمون أبناءهم بضرورة إكمال الدراسة الجامعية و الدراسات العليا في تخصصات بعينها لأنها الأعلى دخلا . . . إقرأ المزيد

إن الله معك ..طالما أنه وضع فيك ما تريد . و أبصرت أنت به بنور من الله فاعلم أن الله معك ..نعم ستحزن لأن أول من يكفر بك و بموهبتك و بطموحك هم أقرب الناس إليك .أول من يخالفك و يعارضك و يتهمك بالجنون ..نعم هم أقرب الناس إليك .. ولكن تمهل عزيزي القاريء ألم يخبرنا الله عن ذلك مسبقاً .: ألم يعادي آزر ابراهيم و اعدوا له ناراً كانت بردا و سلاما عليه ..فقط لأنه آمن ألم يتسبب أبناء يعقوب بألمه الطويل وحرمانه ابنه يوسف ومن بعده بن يامين ألم يلقي أبناء يعقوب أخيهم يوسف بالبئر ..و الذي أصبح ملكا ألم تتخلى زوجة لوط . . . إقرأ المزيد

الخوف ذلك الشبح المتمدد عبر سماء النفس البشرية مازال يعصف بالكثير من العلاقات ويهدم البيوت ويقضي على الحضارات. الإنسان إذا خاف من شيء صار عبدا مطيعا له بلا عقل أو إرادة حقيقية. فيعيد الإنسان تشكيل نفسه بما يتماشى وذلك الخوف، سواء كان الخوف غير ملموس من المجهول أو معنوي من الخسارة أو الفقدان أو من أشخاص معينين. النتيجة الطبيعية أن الخائف يبقى أسير مخاوفه ولا يستطيع التقدم في حياته ولا يقدم على عمل قبل أن يتأكد تماما أنه لن يتعارض أبدا مع مصدر خوفه مهما كان. هذة الميزة برع فيها البشر على مر العصور حتى صارت ثقافة منتشرة في شعوب وحضارات كثيرة ومنها الحضارة العربية . . . إقرأ المزيد