أصناف الناس في معاملتهم لذواتهم

مدة القراءة: 4 دقائق
حفظ(0)

المرأة عندما تكتشف سرها الأكبر

الأنوثة هي السر الأكبر الذي لو عرفته المرأة على حقيقته وإستخدمته بشكل صحيح لن يوجد شيئ يقف عائق في طريقها. رغم ذلك فما تعرفه المرأة عن الأنوثة مشوش وغير مكتمل. إكتشفي سرك وسلاحك الذي طمسوه بأفكارهم وأوهامهم

أنقري هنا لتعرفي المزيد

No account yet? Register

اذا كنت من المهتمين بالتنمية الذاتية فلربما سمعت كثيرا عن مصطلح حب الذات او صداقة الذات ,, و لربما قرأت ان ذلك بداية الخير و النجاح في الحياة
حب الذات هو ان تعرف انك كائن معزز مكرم فيك نفخة من روح الله سبحانه,, لم تخلق عبثا و لك دور يناسبك في الحياة ستسعى لفهمه و لفعله ,و هذا ينطبق عليك و على غيرك من إخوانك البشر ,, و لا يليق بك ان تضع نفسك في أسفل الأمور و إنما أن تسعى دوما للتطور و التحسن و اكتشاف ذاتك ,, تعيش باتزان و سعة في نفسك تسمح لك بحب اكثر للحياة و للآخرين
كثيرون لا يستطيعون حتى الجلوس في سلام مع ذواتهم لمدة 5 دقائق ,, ! يريد ان يشغل نفسه بأي شيء ولا يستطيع أن يتأمل في حاله و حياته و أن يصارح نفسه و يكتشف حقيقته و لا يريد ذلك ,, لربما يخاف من ان يعرف اي شيء عن ذاته !
هناك من ينظر لنفسه بصورة مثالية و كأنه الملاك من السماء ,,لا يقبل بأدنى نقد,,حتى من محبيه ,, فلربما ينفجر فيهم كأنه البركان و يعتبرهم خصوما, فهو يرى نفسه مقدسا فلا يلومها ولا يهذبها و يجد مبررا دوما لكل ما يفعله من صواب او خطأ ! و يظن ان الشمس اشرقت لأجله ! و على الجميع ان يعرف انه أروع و أفضل إنسان ! و أنه اقترب من مرتبة الأنبياء ! قد يخوض التجارب لا ليتعلم منها بل ليؤكد لنفسه وجهات نظره و سيجد دائما ذلك ! لربما انه محور الكون ؟! قد يكون نرجسيا أنانيا سيكوباتيا ,, الخ يحب ان يأخذ دائما ..طماع.. و إن أعطى تجده يتمنن بألف منة و منة ,, قد يسحق كل من يؤذيه و يعاديه ,, و ينتقم دوما و لا يسامح ابدا
هناك من ينظر لنفسه بدونية و كأنه الشيطان و أسوأ خلق الله ! فلا يسامح ذاته لأدنى خطأ و يستمر بتأنيبها دوما و بالتالي يستمر في دوامة من الأخطاء فيرى نفسه غير جدير بالحياة و لا يستحق شيئا بل لمَ لا يموت و يريح العباد و البلاد منه ؟ قلق و خائف اغلب الوقت و لا يخوض في الكثير من العلاقات و التجارب حتى لا يفتضح ضعفه ,, هو أناني لكن بشكل آخر ! قد يضحي كثيرا و يعطي كثيرا بدون ان يظهر لك انه يطلب المقابل و لكن بداخله يريد ان يجد لنفسه مركزا بين الناس بهذه التضحيات و العطاء و يريد ان تعرف ايضا انه متفضل عليك لكنه لن يقولها لك ,, قد يسحقه الحزن و الغضب ممن يؤذيه و يعاديه و مع ذلك هو قليل الحيلة و لا يستطيع الانتقام و لا يستطيع ان يسامح
كلاهما يكذبان على نفسيهما و يؤذيانها و يؤذيان الآخرين حولهما ,, كلاهما قد دسّ نفسه !
نأتي لمن أفلح و زكّى نفسه ♥ ,,
هو إنسان مدرك أنه إنسان ! ليس ملاكا و لا شيطانا ,,,
يعرف أن لديه الحق في الخطأ و الصواب,,
يراجع نفسه اذا اخطأ و لا يبرر الخطأ و بنفس الوقت لا يقسو على ذاته و يحطمها ,, يتعرف عليها و يعاملها كطفل يربيه بالحنان تارة و بالحزم تارة أخرى ,,
يعيد النظر في النقد الموجه له من (العقلاء ) ,, لينتفع به ,,
هو صادق مع ذاته يفكر في حقيقة دوافعه و أفكاره و مصادرها ,,,
يكتشف مميزاته و عيوبه ,, لا يخاف من معرفة نفسه حتى لو خاب أمله و انكسرت الصورة الوردية في عقله عنها ,, رأيه بنفسه أهم من رأي الآخرين به ,,
متصالح مع عيوبه محاولا اصلاح ما يمكن اصلاحه ,,
يقرأ يتعلم يطبق يعيش بحب و سلام و نوايا طيبة مع نفسه و مع الآخرين ,,
لا يخاف من التجربة و يجد في العلاقات و التجارب المختلفة فرصة لتقييم ذاته و اكتشافها اكثر و اكثر,,
متوازن بين الأخذ و العطاء ,, لا يستهلك نفسه من أجل الآخرين ولا يسمح لمن معه ان يستهلك نفسه من أجله ,,
يتعامل باحترام,, يقدر الفضل لأهل الفضل ,, يعطي بحب و لا يهتم ان ذكرت ذلك ام لم تذكره فهو يتعامل مع الله في لطفه بالناس ,, لا يطالب أحدا بشيء من التقدير او الاحترام ,و لذلك تجد التقدير و الاحترام و الاهتمام الايجابي يأتيه من كل حدب و صوب ,
متسامح و يعرف ان البشر فيهم الضعفاء الذين لم يستطيعوا التغلب على شرورهم ,, فيستعين بالله و يرد عن نفسه الأذى اذا اضطر لذلك ليس للانتقام و انما لايقاف العدوان و يسامح بداخله و يعذر و لا يعيش مشاعر الغضب او الحزن كثيرا و انما بشكل مؤقت فلا يستغرق فيها,,
اكتفي بهذا القدر ,,فالحديث يطول
أنوه أن للتربية دور كبير في تشكيل هذه الأنماط و لكن لا ينبغي ان نلقي اللوم على الماضي او الطفولة او التربية السيئة و انما ينبغي ان نتعلم و نفهم و نحاول التحسين قدر المستطاع بدون مثاليات فالفرصة متاحة حتى آخر يوم من حياتك
( قد افلح من زكاها و قد خاب من دساها )

إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة
نبذة عن الكاتب: Abeer Al Askar موثق متفاعل
أخبر الأصدقاء عن نفسك، هذا جميل فعلا

ما رأيك في الموضوع؟

التعليق والحوار

@peepso_user_355(فاطمه سعيد)
المقال جميل حبيته .. احيانا الانسان يتراوح بين الاصناف الاربعه

المرأة عندما تكتشف سرها الأكبر

الأنوثة هي السر الأكبر الذي لو عرفته المرأة على حقيقته وإستخدمته بشكل صحيح لن يوجد شيئ يقف عائق في طريقها. رغم ذلك فما تعرفه المرأة عن الأنوثة مشوش وغير مكتمل. إكتشفي سرك وسلاحك الذي طمسوه بأفكارهم وأوهامهم

أنقري هنا لتعرفي المزيد