الأسى على الذات

الأسى على الذات والشفقة على النفس والحزن على ما فات. كلها مشاعر سلبية يعاني منها الإنسان في فترة من فترات حياته. حينها يدخل الإنسان في حالة حزن شديد وعزوف عن الحياة وينعزل عن الناس ويبدأ في التحسر على كل الفرص الضائعة وظلم الناس له وجور الزمان عليه حتى بتحول إلى بؤرة من السلبية.

تفقد الأشياء قيمتها في حياته ويشعر بالضعف الشديد ويعجز عن الدفاع عن نفسه بل ويتنازل عن نفسه في كل المواقف تقريبا. هذة الحالة تستمر حتى تتغول الأطراف المقابلة، فيرى أن كل شيء أكبر منه وكل المواقف تسبب له الحزن والألم ويتحول إلى إنسان بالغ الحساسية ويبدأ بالتعامل مع نفسه على أساس أنه شخص حساس. يبدأ بالترويج للفكرة ليهرب من المواجهة ثم يعجبه التعاطف الذي يحصل عليه من الحمقى الذين يستطيع إقناعهم أنه شخص حساس فيبدأ بإختلاق المواقف التي تثبت حساسيته المفرطة ليتغذى على المغفلين الذين يستطيع التلاعب بمشاعرهم، ربما لأنهم في نفس وضعه المزري.

إن كنت في مثل هذا الوضع فإعلم بأنك لست الوحيد ولكن تأكد بأن وضعك له حل بسيط وهو أن تبدأ بتحمل مسؤلية حياتك وإعادة حساباتك وإكتساب كل المهارات التي تقوي شخصيتك وترفع إنتاجيتك وتجعلك قادرا على مواجهة مخاوفك بالدرجة الأولى، ثم مواجهة من يعتدي عليك بكل حزم ورباطة جأش. شخصيتك عندما تصبح أقوى ستتمكن من عيش حياتك كما تريدها ومن كان يعتدي عليك سيعرف حدوده. هذا لا يأتي وأنت منكسر على ذاتك وإنما بالقرار الشجاع أنك ستقوم بكل ما يجب عليك القيام به نحو نفسك. ليس هناك حل آخر فلا تحاول أن تتخيل أن فارسا شجاعا على حصانه الأسود سينقذك ويحطم أعدائك أو يرد لك حقوقك. فقط أنت تستطيع إتخاذ هذا القرار.

ماذا لو أن هناك من يعاني من هذة الحالة، كيف تتعامل معه؟ أولا لا تأسى أنت عليه ولا تتعاطف معه، ثم قم بتشجيعه وشحذ همته ليخدم نفسه بنفسه وينقذ نفسه بنفسه. لا تتبنى قضاياه ولكن أنر له الطريق ليرى مصادر قوته، ثم راقب تقدمه فإن رأيت أنه يتقدم فإستمر في تشجيعه ومؤازرته وإن رأيت أنه لا يتقدم بعد مرور الشهور فإلبس نعالك وإذهب تمشى على البحر وأتركه يعاني لأنه إنسان لا يريد أن يتحمل مسؤلية حياته. لا تهدر وقتك مع من لا يريد أن يصنع من نفسه شيئا يفخر به.



أحصل على ١٠٠ نقطة عن كل صديق يسجل بإستخدام الرابط التالي
https://abbrak.com/?mref=


نبذة عن الكاتب: عارف الدوسري المدير
مؤسس شبكة أبرك للسلام وكاتب ومفكر عربي مهتم بعلوم تطوير الذات وتنمية المجتمع
الرابط المصغر لهذا المقال: https://abbrak.com/fybnui

6 رد على “الأسى على الذات”

    • ليش تشجيع من المقربين؟ أنتِ تقدمين خدمة لنفسك. هذا كل ما في الأمر فلماذا تحتاجين تشجيع المقربين؟ التشجيع الحقيقي والذي سيأتيك بلا مقابل هو التشجيع من الغرباء الذين لا يعرفونك وإنما يشاهدون أفعالك.

      المقربين دورهم لاحقا بعد أن تنجحين وتتفوقين سيأتون متأخرين. هل تعرفين لماذا؟ حتى لا يكون لهم فضل عليك وتعيشين حرة. دعم المقربين ثمنه أغلى مما تتصورين.

    • الأمر يختلف من شخص إلى آخر. كل شخص يلاحظ ما الذي ينقصه ويحاول تقويته. مثلا عندما يشعر شخص أنه لا يستطيع إقناع الطرف المقابل، فعليه أن يتعلم طرق الإقناع المختلفة فإن نفعت كان بها وإن لم تنفع بعد تجربة كل شيء فهذا يعني أن الطرف المقابل حمار ويجب التعامل معه بطريقة تناسب مقدار الحمورية التي في عقله.

      يجب أن يعرف الناس أن هناك نوعية من البشر لا تستطيع إستيعاب الإحترام ويجب إستخدام طرق إقناع مختلفة. الشخصية هي مجموعة متكاملة من القيم والمبادىء والسلوكيات متناغمة مع معضها بعضا بشكل جيد وعلى كل إنسان تطوير شخصيته حسب حاجتها لتتمكن من تحقيق أكبر مردود بأقل جهد.

      مشكلة الشخصية أنك لا تستطيع بنائها بالقراءة فقط. يجب الممارسة والتدريب على الأساليب الجديدة التي تتعلمها حتى تتمكن من خلق شخصية جديدة

اترك تعليقاً