دنا غلبان

مدة القراءة: 2 دقائق
حفظ (0)

قد تختصر عناء سنوات في ساعة واحدة

ساعة واحدة مع عارف الدوسري قد تغير حياتك وتضعك على الطريق الصحيح الذي كنت تبحث عنه. خذ إستشارة لتتضح لك الصورة تماما.

أنقر هنا لتعرف المزيد

No account yet? Register

دنا غلبان
سمعنا هذه العبارة في المسرحية الشهيرة ..شاهد ما شافش حاجة…لقد اثارت ضحك العديد وإعجابهم ورسخت في اذهان الناس..لماذا ياترى!!
الغلبان عادة يمثل دور الضحية في مسلسل الحياة..ضحية والدته او والده..ضحية المدرسة ..ضحية الجامعة او المعهد.. ضحية المجتمع..ضحية البلد…ضحية الدول العظمى….دائما بعيش دورالمغلوب والمجني عليه.. عبارة مقدر ومكتوب الشماعة التى يعلق عليها كل الاحداث والازمات التي لا يستطيع مواجهتها هو يظن ان ليس لديه خيار..مفعول به وليس فاعل..
إذا كنت تحمل هذا السيناريو داخلك
قرر ان تغير من سيناريو الغلبان؟
إلتزم بهذا القرار مهما كلفك الامر
تحمل مسؤولية ما تقوله وتفعله..تبنى دور جديد..اخرج مما تعودت عليه من عادات وسلوكيات وردود أفعال ونمط من التفكير..
لقد إعتدت على ان ترى الأشياء بمنظور خاطيء..تحكم على ما تشاهده وتسمعه وتشعر به بشكل ضبابي ومشوش ظانأ انه مشرق ونقي ولا يوجد بديل ولا افضل من حكمك…تستمد معلوماتك من مصادر غير صحيحة وتستمع إلى آراء المحبطين والفاشلين …عليك تغيير هذه المصادر ..سواء كانت إعلام او سوشيال ميديا او اشخاص محيطين بك..إبدا في البحث عن قدوة ناجحة مختلفة عما عاشرت او استأنست وتواصل معها وتعلم منها..غير كل الملفات القديمة واستبدلها بالحديثة.. لا تظن ان هذا التغيير سيكون سهلا وستحصد ثماره المذهلة عند أول موسم للحصاد بل سيتم مواجهته مواجهة شرسة من القريب قبل الصديق..ستسمع عبارات التأنيب واللوم والسخرية في محاولة لثنيك عما عزمت وإعادتك إلى الحظيرة المعتادة وإبقاءك على نفس العادات..يجب أن لا تلتفت إلى كل هذه المحاولات والأصوات التي تطالبك وتناشدك العودة إليها.. لا تحاول مواجهتها الان ..فعودك لا يزال طرياً..فقط إستمر في التغيير والمثابرة حتى تجد نفسك في دائرة جديدة مختلفة تماماً عن دائرة الضحايا المغلوبين على أمرهم وتتمكن من كتابة سيناريو جديد تكون فيه المنتصر على كل خدلانك وضعفك ..المنتصر على نفسك وعلى برمجتك..تقود حياتك ولا تقاد..تحمل بين جنباتك القوة وليس الضعف ..تواجه بكل شجاعة من يحاول التقليل من شانك او السخرية منك..تصبح انت من يشكل مصيرك ويتخذ القرارات بكل ثقة وإيمان.
تخلى عن دور الغلبان الضعيف وتبنى دور الزعيم المنتصر فى الحياة.

إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة
نبذة عن الكاتب: Amaal Ali متفاعل كاتب
لايف كوتش بالمركز الكندي بالقاهرة، كاتبة وباحثة فى تطوير السلوك ، باحثة فى المجال الطبي

ما رأيك في الموضوع؟

التعليق والحوار

@peepso_user_7792(Abbrak User)
بالظبط .. لا تخف من خروج الناس والاشياء من حياتك .. كن ممتنا لهم .. واستعد لكل جميل قادم
@peepso_user_7792(Abbrak User)
@peepso_user_6724(محمد الشربينى) اللذي يعبش في دور المغلوب و المجني عليه لا يخف من خروج الناس و الأشياء من حياته ، هو يريد جمع أكبر عدد من المتعاطفين معه حتى يشعر بالنشوة
@peepso_user_3463(Amaal Ali)
@peepso_user_6724(محمد الشربينى) صدقت
5 أبريل, 2018 8:45 م
@peepso_user_7792(Abbrak User)
@peepso_user_3463(Amaal Ali) تحياتى
@peepso_user_7792(Abbrak User)
مقدر و مكتوب ، لم أحب يوما هذه العبارة
لم تكن تقنعني تماما
عبارة يختبئ ورائها الجبناء
@peepso_user_3463(Amaal Ali)
@peepso_user_5886(noura tayeb bey) فعلاً❤
5 أبريل, 2018 8:46 م
@peepso_user_374(سماح عثمان)
الحمد لله عمري ما كنت "غلبانة"
@peepso_user_3463(Amaal Ali)
@peepso_user_374(سماح عثمان) دايما منتصرة انشاءالله
@peepso_user_374(سماح عثمان)
@peepso_user_3463(Amaal Ali) و انتي أيضا ??
دورة توأم الروح