عضل المرأة، قنبلة موقوتة

من المشكلات الرئيسية التي تعاني منها المجتمعات العربية وخصوصا في المملكة العربية السعودية، مشكلة « عضل المرأة » وهي بإختصار، منع المرأة من الزواج على الإطلاق أو منعها من الزواج بمن تريد وترضى. عضل المرأة يأتي نتيجة لتشريع « الولاية » والسلطة التي يمنحها للولي بلا ضوابط واضحة. غياب الوضوح لمعالم « الولاية » يعني أن الأمر خاضع لتقديرات الولي ولأهوائه الشخصية مهما كانت ولا يمكن تدارك الضرر إلا بعد وقوعه وضياع حق الفتاة، هذا على إعتبار أنها تمكنت من المطالبة بحقها في وقت مبكر. والثابت أن معظم الفتيات والنساء مشلولات الحركة بسبب خوفهن الشديد من الولي أو لعدم معرفتهن بحقوقهن الدستورية.

كما نعرف أن كل دولة لها دستور واضح المعالم أو هكذا المفروض. الدستور يحدد مهام وواجبات وحقوق كل مواطن في البلاد، فعدم وضوح بند من بنود الدستور ونحن هنا نتحدث عن الولاية فيه إجحاف لحقوق فئة كبيرة تمثل أكثر من نصف تعداد السكان. إن عدم وضوح الدستور في هذا الجانب لو أضفنا إليه عدم معرفة المتأثرات بهذا البند معرفة كاملة فيه إعتداء على حقوق المواطنة التي تكفلها الدولة. فالمرأة قبل أن تكون زوجة فلان وإبنة فلان، هي أساسا مواطنة حقيقية كاملة الحقوق والواجبات. مادامت الدولة الحديثة بمؤسساتها وهيئاتها وأنظمتها الإدارية المعتبرة قد سنت قوانين وتشريعات تحكم العلاقة بين المواطنين فنحن لسنا في بلد متخلف بلا قانون ولكن هذا لا يعني أن لا نطالب بإجراء تعديلات تواكب التطور الثقافي والفكري في البلاد لينعكس أثرها على المواطن ذكر أو أنثى بما يتماشى والتعدد الثقافي للتركيبة السكانية التي تغيرت كثيرا خلال العشرون سنة الماضية. إذ لا يجوز أن تبقى القوانين جامدة في مكانها بينما وعي المجتمع يتطور بسرعة في إتجاه آفاق أرحب وأوسع لم تكن متوفرة في العقود السابقة.

عضل المرأة

مقالات خاصة

الرجاء تسجيل دخول لمشاهدة مكونات هذة الصفحة

  • هل إستفدت من هذا المقال؟
  • نعم   لا
نبذة عن الكاتب: عارف الدوسري

مؤسس شبكة أبرك للسلام وكاتب ومفكر عربي مهتم بعلوم تطوير الذات وتنمية المجتمع

ما رأيك في الموضوع؟

شارك الطاهرة قلوبهم

هيا شاركنا وإنضم إلى أكبر شبكة وعي في الوطن العربي لتلتقي بأصدقاء تسعد الروح بوجودهم.

التعليق والحوار

لا تعليقات حتى الآن
الرابط المصغر لهذا المقال: https://abbrak.com/wuzayo