رسالتك في الحياة هي تصورك الشخصي للحياة. هي نسختك الخاصة من الحياة وكيف يجب أن تكون الأمور. وبما أنك كأي إنسان آخر، محدود في قدرتك على رؤية الصورة الشاملة للحياة فإنك ستركز على جانب أو جانبين أنت متمكن منهما لتبدأ تحسين العالم من خلالهما. المشكلة ليست هنا ولكن في حالة الكئابة ( الكآبة ) التي قد تشعر بها لأنك فشلت في التركيز على أشياء عظيمة. ليست لديك مشكلة في الرسالة ولكن مشكلتك الحقيقية تكمن في عدم إحساسك بأن ما تقوم به مهم، ولذلك أنت مازلت تسأل نفس السؤال وستبقى كذلك حتى تدرك أن حتى الجوانب البسيطة من الحياة مهمة للبشر. البعض يعتقد أن الرسالة هي . . . إقرأ المزيد

تخيل انك قطعت تذكرة سينما ودخلت لتشاهد فلمك المفضل .. جلست في مقعدك …كلك حماس وبدأ عرض الفلم…. رائع.. لكن ما هذا؟ … انها نصف الشاشة فقط ..أين النصف الاخر ؟ ابيض غير موجود.. انتضرت قليلا عله خطأ سرعان ما يتصلح .. لكن لا شئ يحدث. هذا ما نفعله مع الحياة بالضبط .. نطلب منها ان ترينا نصف الشاشة فقط .. الجانب الناجح الجميل من الرحلة هل هذا منطقي؟ الادهى من هذا اننا نطالب انفسنا ايضا بالنصف المشرق و المسالم فقط منها.. بدون عثرات بدون اخطاء او تجارب سيئة .. وهم الكمال انباع على عقولنا وصدقناه بكل سذاجة .. نحارب انفسنا بكل قسوة اذا ما . . . إقرأ المزيد

وفى فجر هذه الليلة كانت وفاء الدملّاوى كالعادة عائدة من عملها فى إحدى البـــارات ، ولكنّها فى هذه الليلة كانت غاضبة بعض الشىء من الخلاف الذى حدث بينها وبين أحد العاملين بالبار ، وبدأت تعتب على نفسها لهذه الوظيفة  ، فهى مثقّفة ، جامعية ، واسعة الإطّلاع ، ولكنّها كالعادة تبررّ لنفسها بالظروف والأحوال ونقص المال وقلّة الحيلة و..و…… وإذا وهى فى طريقها وتقود سيّارتها  أحسّت ببعض الألم فى بطنِها وهى لا تعلم سببه ،  شَعُرَت بإحتياجها للمرحاض  فجأة ، ولكنّها فى الطريق فى هذا الوقت من الليل  ولا أحد معها ،،  والألم فى بطنها يشتدّ ويشتدّ ،، وفجأة طرق على مسامعها صوت آذان الفجر . . . إقرأ المزيد

هناك كما يبدو فهم خاطى حول الأعمال الخيرية وآلية إستنزال الخير. كثيرا ما نسمع فكرة عمل الخير وكيف أن عمل الخير يعود على الإنسان بالمزيد من الخير والوفرة وسهولة العيش. الفكرة صحيحة بكل تأكيد لكن الآلية غير مفهومة تماما لدى أكثر الناس. بلغ الأمر أن عمل الخير أصبح العذر الأكبر لتقاعس الناس عن العمل، إذ يتحول الإنسان إلى راشي ( من الرشوة ) دون أن يعلم. يقول في نفسه « سأدفع هذا المال في مقابل أن يوفقني الله في الحصول على هذا الشيء أو يجلب لي ذاك الغرض » وهذة فكرة سيئة جدا. لقد حول الناس عمل الخير والصدقات إلى سبب شرعي للكسل والتواكل على . . . إقرأ المزيد

الحب من طرف واحد متعب ومرهق ولا يؤدي إلا إلى نتائج مؤلمة للطرف المحب. هذا بات معروفا للجميع ولا أظن أنني أستطيع أن أضيف شيء جديد للفكرة. ما أنا بصدده شيء شبيه ولكنه أكثر تدميرا وأطول أمدًا من الحب من طرف واحد الا وهو العطاء من طرف واحد. يتحول في مثل هذة الحالة الطرف المعطي إلى مصدر جيد لتغذية حاجات الآخرين دون حصوله على مردود في المقابل إلا المزيد من الطلبات التي في النهاية تؤدي إلى إستنزافه بالكامل. هذا الإستنزاف يتحول لاحقا إلى عادة يصعب التخلص منها بسهولة. بعد إكتساب ميزة العطاء من طرف واحد سيكون من الصعب العودة لأسلوب التعامل الطبيعي القائم على التبادل . . . إقرأ المزيد

مع نهاية كل عام و بداية آخر نجد أنفسنا بين مقصرين و منجزين و أيا ما كنا لا يهم ،لأن ما يهم هو الآن ،ليس العام المقبل و لا العام الماضي،و ستقول لي ماذا بوسعي أن أفعل الآن ؟سأقول لك بوسعك أن تقرر ما ستكون عليه و سيتحقق بإذن الله. و لكن كيييف؟؟؟ شبكة أبرك للسلام و سأقول لك بالتخطيط و التسليم و التركيز على ما تريد فقط. ركز على شغفك و حوله لمجال حياتك،أتقن مهاراته و أحط نفسك بقدواتك على الأقل مبدئيا في العالم الإفتراضي (الإنترنت و وسائل التواصل الإجتماعي) ،إقرأ كتاباتهم و كتبهم لتتعرف أكثر على فكرهم، إفهم نظرتهم لأحداث الحياة من حولك . . . إقرأ المزيد

عندما تبدأ الحوار مع أصحاب الشخصيات القوية ، غالبا ما تحتار في تحديد شخصيتهم ، قد تراهم صارمون في آرائهم ، و يتعاملون بحزم ، و يكون الأمر أصعب عندما تستمر في الحوار معهم ، لأنهم عادة لا يحبون تضييع أوقاتهم في الاستماع الى أُناس يبررون عدم نجاحهم ، و لا يعتمدون على الأعذار أو على الآخرين في حلّ مشاكلهم …لذلك كل انسان يسعى الى أن يجعل من شخصيته أكثر قوّة و تأثيرا ، لكن لا يمكن تصور هذه القوة بدون القدرة على اتخاذ القرار ، فكلنا نحتاج الى اتخاذ قرارات تخص جانب من جوانب حياتنا ، و لكن القلة من يعرف متى و من . . . إقرأ المزيد

عندما نقول أن العرب أو أهل هذا البلد يعانون من هذة المشكلة أو تلك، يخرج علينا ألف ألف أحمق ليقول لا تعمم، لكن لو قلنا أن العرب أو أهل هذا البلد أذكياء ومميزون فستخرس ألسنتهم ويسكتون وكأن على رؤسهم الطير. لا يعجبهم التعميم الذي يكشف الخلل في مجتمعاتهم، لكن التعميم الذي يمنحهم مجدًا لا يستحقونه، يجعل قلوبهم ترقص في صدورهم. هذا هو النفاق بعينه وهو منتشر وتستطيع أن تعتبر هذا تعميم. لكن هذة ليست مشكلتنا الحقيقية. المشكلة الأكبر والأدهى والأمر هو التعميم القاتل الذي يمارسه الناس بلا عقل. نشروا في كل مكان أن البنت عزوتها ( عزها وسندها ) أبوها وإخوانها، وهذا كذب بواح بل وهو . . . إقرأ المزيد