هجرة القرآن

المهاجر هو من يترك بلده و يذهب إلى بلد آخر.

الذي هجر القرآن هو من يبحث عن حياته و نفسه و فكره و مشاعره و توجهاته في كتُب أخرى غير القرآن الكريم.

و من هجر القرآن هم قوم النبي محمد، أي الأقوام التي تستطيع قراءة القرآن بشكل طبيعي، أي الأقوام العربية.

✔ يقول الله : “وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا”

فالغرب أو الدول التي لا تستطيع دراسة القرآن بسبب عدم إدراكهم للغة القرآن فَهُم لم يهجروا القرآن لأنهم لا يستطيعون قراءته أصلا.

فهجرة القرآن حصلت في الدول العربية و ذلك بسبب طغيان الكتب بشرية و طغيان الفهم الخاطئ لكتاب الله.

فتمسك العرب بالكتب البشرية و تمسكهم بالفهم الخاطئ لكتاب الله و عدم دراستهم الصادقة لكتاب الله، هو سبب الرئيسي لهجران القرآن و تشويه فطرت الله بداخلنا و إفساد الأرض و ظهور الحروب و الأمراض.

فالقرآن ليس كتاب عادي حتى نهجره، القرآن كتاب الله الذي خلقَ كلَّ شيء و الذي يعلم كلَّ شيء.

تريد أن تُشفى من كل أمراضك الفكرية و الشعورية و الحركية و الجسدية فادرس القرآن.

تريد أن تفهم طبيعة الناس فادرس القرآن.

تريد أن تفهم آية الزواج فادرس القرآن.

تريد أن تصل إلى الملك العظيم فادرس القرآن.

تريد أن ينصرك الله فادرس القرآن.

تريد أن ينجيك الله فادرس القرآن.

تريد أن تحقق السلام فادرس القرآن.

تريد أن تصل إلى منتهى السعادة و الأمان و اليسر فادرس القرآن.

الدَّارس للقرآن يفقهه الله في العلم الأصلي لكلِّ شيء، فمهما سَعَتْ البشرية من أجل فهم طبيعتها الإنسانية و فهم حياتها فإنها لن تصل إلى العمق الموجود في كتاب الله.

علم الكتاب يربطك بنهاية قدراتك التي لم تتوصل إليها البشرية بعد.

فحياتك لن تكون نسخة من حياة باقي البشر، بل ستكون حياة مميزة كما عاشها أنبياء الله، حياة تؤثر بشكل خيالي على جميع مكونات الأرض و على جميع المخلوقات.

محمد عليه الصلاة و السلام لم يكن كباقي البشر بل حياته كانت مميزة و لقد رأى فيها أمورا عظيمة، و هذه الأمور ستدركها أنت كذلك عندما ستوجه فكرك و مشاعرك إلى الله و ستقدره حق قدره في كل تفاصيل حياتك الكبيرة و الصغيرة.

مريم عليها الصلاة و السلام لم تكن كباقي البشر بل عاشت حياة مميزة و رأت أمورا عظيمة، و هذه الأمور ستدركها أنت كذلك عندما ستوجه فكرك و مشاعرك إلى الله و ستقدره حق قدره في كل تفاصيل حياتك الكبيرة و الصغيرة.

كل الأنبياء عاشوا حياة مميزة لأنهم وجَّهوا فكرهم و مشاعرهم إلى الله الذي فطرهم و فطر السموات و الأرض.

فأنت كذلك ستعيش حياة مميزة عندما ستوجه فكرك و مشاعرك نحو الله و عندما ستقدره حق قدره في فكرك و مشاعرك.

عندها سينعم عليك الله بعلم الكتاب، و ستشفى من كل أمراضك الفكرية و الشعورية و الحركية و ستبدأ ترى جسمك و فكرك و مشاعرك و حركتك على حقيقتهم و ستكتشف أيضا طبيعة و قوة النفس الواحدة التي توزعت على البشر من لدن آدم إلى قيام الساعة.

فاكتشافك لنفس الواحدة من خلال الفهم الحق للقرآن و التطبيق الحق للقرآن سيجعل بصيرتك تتفتح على عالم الغيب الذي يحمل بداخله كل الأجوبة عن حياتك و ماضيك و حاضرك و مستقبلك.
———————————————————-
كتبه “أسامة حنف”

  • هل إستفدت من هذا المقال؟
  • نعم   لا
نبذة عن الكاتب: أسامة حنف

إجازة في علوم الكمياء العضوية، درست الماجستر و لكن توقفت من أجل بداية رحلة عمل في أحد المختبرات الفلاحية بالدار البيضاء، و دخلت في النور و الوعي شهر سبتمبر عام 2014. أسعى لإيجاد حلول عملية و بسيطة تساعدنا على نشر الرحمة و السلام و الحب بين الشعوب و القبائل.

ما رأيك في الموضوع؟

شارك الطاهرة قلوبهم

هيا شاركنا وإنضم إلى أكبر شبكة وعي في الوطن العربي لتلتقي بأصدقاء تسعد الروح بوجودهم.

التعليق والحوار

آمال الجاسم

اود أن أضيف معلومه ان القرآن هو أحد الكتب السماويه ومصدرها جميعا الله والأوربين أيضا يفهمون القرآن وهم يعيشونه وفهمهم كان أسرع منا هم قدسو معلوماتهم وقرأو قرائه منفتحه على العالم كله ولم يجعلو من كتبهم تراث وموروثات هم قرأوو عن الحريه وتعلمو قيمتها وعرفو معناها يعني تدبرو وتوسعو بالمفهوم بينما نحن قرائتنا كانت محدوده ومحدده للقرأن ونقرأ من خلال الأيجو أصلا . نحن الأفضل نحن لنا الجنه ولنا الله ولنا كل شيء ولم نفكر بتوسع او بطريقه منفتحه . ركزو على القيم الأنسانيه ونجحو .
مع العلم أننا لو قرأنا مثلهم لتفوقنا عليهم كثيرا وحققنا النجاح والسلام .لأن القرآن ثري بالمعلومات القيمه التي يجتهدون عليها ليتعلموها في وقت طويل القرآن حدثنا عنها منذ الأزل ولكن لم نتدبر ما نقرأ… إقرأ المزيد

September 11, 2017 3:23 pm
Yesmine Mimou

منك نتعلم استاذ نحن في انتظار التوصيح

September 11, 2017 10:11 pm
Lean Leen

فعلا عارف اين الخلل ؟ كتاب نزل علينا من 1400 سنة و الي الان لم نحقق اي تطور لم نبني الانسان الذي هو اصل اسباب نزول الديانان . و لماذا احتاج ترجمة ( تفسير) لكتاب اتكلم لغته؟ و اذا انا مسؤولة عن فهمه و تفسيرة و التي تحتاج مني قوة لغوية كذلك علي الياباني فهمه برغم الاختلاف في اللغة و التعبير و حتي التون اللي هو جزء لا يتجزأ من خلق… إقرأ المزيد

September 12, 2017 8:31 am
Amaal Ali

اخي الكريم ..شكرا لطرح هذا المفهوم…في اعتقادي ان المسلمين فى هذا العصر لم يهجروا القرآن هم على العكس تماما..تجد القرآن فى كل البيوت والجميع يتلوه ويحفظه ويردده ..هذا اكثر عصر فيه من المرنلين والمفسرين عدد كبير..في رمضان الجوامع كلها تذيع القرآن والناس يقرأونه ليل نهار…عاليوتيوب تجد الكثير من المفسرين ..لم يصلني ما تريد… إقرأ المزيد

September 12, 2017 8:37 am
الرابط المصغر لهذا المقال: https://abbrak.com/elqwpj