مع المرأة لا ينفع المنطق

عزيزي الرجل، عندما تتعامل مع المرأة أنت لست بحاجة لمنطق ولا لأن تقنعها بشيء. فقط إفتح المجال لها لتتحدث وتعبر عن ذاتها وعن غضبها وعن إمتعاضها وإستيائها منك ومن كل شيء. لا تحاول أن تتفوق عليها أو تسدد نقاط في مرماها لأنها عندما تثور عليك هي ليست على إستعداد للدخول في حوارات منطقية أو حسابات الربح والخسارة. هذة هي طريقتها في التعامل مع مشاعرها المضطربة وخيبة أملها في الأحداث التي مرت بها.

دورك ليس التفوق عليها أو إثبات أنها كانت مخطئة وإنما دورك هو إحتوائها والإنصات إليها وتركها تتفوه بكل الكلمات التي لا تعجبك. من أنت حتى تغضب منها؟ من أنت حتى تشرح لها منطقيا ما لا منطق فيه؟ فقط إمنحها ما تستحقه من إنصات حتى تهدأ وتعود لتوازنها الطبيعي. لا يهم هل أنت المخطىء أم هي المخطئة ولكن المهم هل ستستثمر الموقف لتعزيز نموها وإصلاح نفسيتها؟

الذي لا تعرفه أن المرأة بحاجة لأن تخطىء وتثور وتزمجر وتعلن الحرب عليك، ثم تجدك متقبلا لها كما هي وعندما تفعل تهدأ نفسها وتتفعل لديها آلية الإصلاح الذاتي. في الحقيقة هي ليست بحاجة لك لإصلاحها لأنها تملك آلية مختلفة عنك لإصلاح ذاتها. فالمرأة تجيد فن التراجع عن مواقفها الخاطئة بسهولة وتجيد الإمتنان لما تقدمه لها من تفهم أثناء نوبات غضبها.

بعد كل غضب أو زعل يصيبها وتتعامل معها بحكمة هي ستصبح أفضل. لن تحتاج للقيام بأي شيء. فقط أتركها تعيد لملمة حطامها وصناعة شيء جميل منه. بهذا أنت تصنعها من جديد وتثبت لها أن العالم أجمل مما تعتقد. هذا ما تحتاجه المرأة من الرجل. أن لا ينتقدها أو يوجهها أو يلومها ويعترض عليها. عندما إشتكت إليك هي لم تفعل ذلك من أجل أن تخبرها أنها مخطئة أو يجب عليها تخفيض الإيغو أو تقبل الموقف أو التعامل بحكمة. هي تشتكي لتتخلص من أحمالها وتتوقع منك الدعم والمؤازرة وبعد أن تطمئن إلى أنك إلى جانبها، تريد منك أن تجعلها أقوى وأن تساند قضيتها وأن تقف إلى جانبها حتى وإن كانت مخطئة. نعم ساندها بفتح آفاق جديدة وتثقيفها وتعليمها ما تحتاج معرفته من حقائق. كل هذا بعد أن تعود إلى طبيعتها وتكون في وضع الإمتنان لك ولموقفك المشرف معها. حينها فقط تكون مستعدة لسماع توجيهاتك وإحرص أن تبتعد عن اللوم وتوجيه أصابع الإتهام. هي معلومات بسيطة مررها إليها ولا ترغمها على الإنصياع لها.

ستلاحظ مع تكرار المواقف المزعجة التي تتعرض لها أنها تتقدم وتقل نوبات غضبها ولن تمضي شهور قليلة حتى تتحول إلى إنسانة مختلفة تماما. إنسانة تستحق أن تقضي معها بقية حياتك في سلام.

الآباء والأمهات عليهم دور بالغ ومهم في إحتواء بناتهم منذ الصغر. البنت التي تتربى في بيت تستطيع أن تغضب فيه بأمان تنمو شخصيتها وتسمو نفسها فلا تحتاج للغضب ولا الشعور بالإنزعاح على أتفه الأمور. ساعدوا بناتكم على النمو فهذا أفضل بكثير من تحطيمهن. تربية البنات بحاجة لأرواح عظيمة تدرك حاجة المرأة للتعلم من نوبات غضبها.



أحصل على ١٠٠ نقطة عن كل صديق يسجل بإستخدام الرابط التالي
https://abbrak.com/?mref=


إقرأ مقالات ذات علاقة

نبذة عن الكاتب: عارف الدوسري المدير

مؤسس شبكة أبرك للسلام وكاتب ومفكر عربي مهتم بعلوم تطوير الذات وتنمية المجتمع

الرابط المصغر لهذا المقال: https://abbrak.com/myzfjh

15 thoughts on “مع المرأة لا ينفع المنطق”

  1. ****فالمرأة تجيد فن التراجع عن مواقفها الخاطئة بسهولة وتجيد الإمتنان لما تقدمه لها من تفهم أثناء نوبات غضبها.**** فعلا يا عارف
    ****تربية البنات بحاجة لأرواح عظيمة تدرك حاجة المرأة للتعلم من نوبات غضبها.*** كما قلت في اول المقال نحن النساء بحاجة لأن نعبر عما يزعجنا… فالمرأة العربية محرومة من ذلك … حراااااااام ان تعبر أو احد يسمع صوتها… لكن في الاونة الاخيرة العالم العربي في نمو وتطور في الوعي. وبدأت هذه الخزعبلات تتفكك في المجتمعات العربية…
    ما لاحظته مؤخرا من خلال تجربتي. انني لما اعبر عما يزعجني ارتاح وبعدها مباشرة يظهر الحل المناسب…

  2. Liona Nada avatar يقول Liona Madira:

    ا.عارف هل ثورات الغضب ناتجة عن كبت في الصغر ،بالعكس ربما كثرة الدلال في الصغر وتركها تغضب كما تشاء تجعلها عادة عندها لتغضب كما كانت صغيرة

    1. المرأة التي لا يتم إحترامها في الصغر تتحول إلى قنبلة غضب عندما تكبر. تفكيكها يبدأ بتحمل نوبات غضبها وإستيائها حتى تعود لطبيعتها. في كل مرة يتم فتح المجال لها للتعبير عن إستيائها تصبح أفضل قليلا ومرة بعد مرة تهدأ وتتوازن.

      1. Liona Nada avatar يقول Liona Madira:

        شكرا لك على التوضيح استاد ،💖💖💖

  3. خوش زلمة avatar يقول khoshzilma:

    مقال جميل جدا. تسلم إيدك أستاذ عارف

  4. سماح عثمان avatar يقول Sama7:

    حقيقة كل كلمة تحمل الحقيقة
    كيف يعامل الرجل المرأة بمنطق و هي تحركها العاطفة اكيد سيفشل في احتوائها حتى إذا لم تكن غاضبة
    نحن نحب نتعامل مع مشاكلنا بالكلام هكذا نفرغ استيائنا و أكثر شئ يضايق في هذه اللحظة هي الاقتراحات و الانتقاد يعتقد الرجل أنه يساعد لكنه يعطي الدواء لمرض آخر

  5. Ruya Barakat avatar يقول ruya:

    مقال متقدم بمعنى الكلمة ، مقال لصناعة الاقوياء 😍

    الجهل يفرق الطاقة بغير مكانها ، الكبيرات يستطعن ان يقفن مع انفسهن ويصوبن أوضاعهن، لكن اشارتك للصغيرات، اشارة لتصويب الأوضاع.
    لم أجد مثل هذا الكلام في مكان ..
    دمت 🌷

  6. Azza Younis avatar يقول Azza Younis:

    تسلم معانا الرائع عارف الدوسري. كتاباتك تحب النفوس وستساهم في احياء الأمة

  7. yesmine mimou avatar يقول Yesmine Mimou:

    مقال حقيقي.
    شكرا لك يا قارئ النفوس

  8. Nasma Peas 🌷البلاتين avatar يقول Fiona:

    حبيته كتير وعجبني أكتر وذكرني بحالي قبل ما اجي لعندك وحمدت ربي أننى تعلمت على يديك اأفكار جديده أفضل ما كنت عليه من قبل . لايوجد شخص غيرك استوعبي وقواني شكرا لك . تبدلت القصص وأصبح هو يسمع لقراراتي
    استاذي لن اشكي الا لله وحده لن التجىء لاي مخلوق ربي هو يعلمني ويربيني
    شكرا لك على كل حرف تكتبه شكرا لك على ماتقدمه من دعم من كل كل شي أنت أعظم انسان بنظري وتستحق هذا بلساني ولسان كل من عرفك

  9. Noora aljar avatar يقول noora aljar:

    الآن فهمت لماذا اشعر بتحسن كبير من الناحية النفسيه والمعنوية من بعد ثورة غضب شديده أصابتني وكانوا خواتي الضحية ههههه

  10. ياسمينة حسيبي avatar يقول yasmina2018:

    لعل اهم ما جاء في هذا المقال الجميل هو ” الخاتمة” التي تؤكد على أهمية دور الاهل في احتواء البنت وتكوين شخصيتها عبر اعطائها الفرصة للتعبير عن دواخلها بشكل صحيح يراعي تكوينها البيولوجي والنفسي ويؤهلها لكي تصبح انسانة واثقة في نفسها وفي دورها بالحياة.
    شكرًا للاستاذ عارف الدوسري على هذا المقال القيم ومزيد من التوفيق للموقع وللقائمين عليه.

  11. امنه مسعود ورد سامي avatar يقول ورد:

    مقال رائع لكن ما الفائدة من ان اعرف انا هذه المعلومات يجب ان يعرفها زوجي …ابي …اخي

    1. لن يعرفوا إذا واصلتي القراءة دون نشر

  12. أمال صحيح avatar يقول amalsahih:

    فعلا كلامك مية مية عارف كأنك تتكلم عني

اترك تعليقاً